ثقافي اجتماعي اسلامي وتاريخي ورياضي والشعر والقصة


    اخلاقنا الاسلامية العظيمة/الحب في الله

    شاطر
    avatar
    عاشقة الجنان
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 298
    تاريخ التسجيل : 07/04/2011
    العمر : 40

    اخلاقنا الاسلامية العظيمة/الحب في الله

    مُساهمة  عاشقة الجنان في الأربعاء نوفمبر 28, 2012 10:10 am

    الحب فى الله




    بسم الله و الصلاة و السلام على سيدنا رسول الله



    أحمد الله و أستعينه و أستغفره و ما توفيقى إلا بالله عليه توكلت و إليه أنيب .




    يقول ابن القيم الجوزيه يرحمه الله :



    " إن الله عز مقامه و جل ثناؤه و تقدست أسماؤه



    جعل هذه القلوب أوعية ،



    فخيرها أوعاها للخير و الرشاد و شرها أوعاها للشر و الفساد "




    فماذا يحوى قلبك ؟؟



    هل يحمل محبة الناس ؟ و هل هى حقاً محبة خالصة لوجه الله



    لا تشوبها شوائب المصالح والنفاق ؟؟



    إن المحبة فى الله من أعظم ما يتقرب به العبد إلى ربه



    و من أروع المنازل التى من الممكن أن يحققها المؤمن إن كان حبه لله



    و مودته لله .



    ألا يكفيك أنك ستكون فى ظل الرحمن الرحيم يوم لا ظل إلا ظله ؟؟



    ألا يكفيك أن تجب لك محبة الله عز وجل ؟؟



    كما جاء فى الحديث القدسى الصحيح "



    قال الله تبارك و تعالى :



    " وجبت محبتي للمتحابين في و للمتجالسين في



    و المتباذلين في و المتزاورين في "



    الراوي : معاذ بن جبل



    المحدث : ابن عبدالبر



    المصدر : التمهيد - الصفحة أو الرقم : 21 / 124



    خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح









    ألا يكفيك أن يكرمك الله بالشعور بحلاوة و طعم و نكهة مختلفة



    نعم إنها حلاوة الإيمان و يا لها من حلاوة يستشعرها فقط



    من يحب الله و رسوله و يحب أخيه فى الله و من يكره الرجوع إلى الكفر



    كما جاء فى الحديث الصحيح



    " ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان :



    أن يكون الله و رسوله أحب إليه مما سواهما ،



    و أن يحب المرء لا يحبه إلا لله ،



    و أن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار "



    الراوي : أنس بن مالك



    المحدث : البخاري



    المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6941



    خلاصة حكم المحدث : صحيح









    إخوانى وأخواتى الكرام إن أحوج ما نحتاجه هذه الأيام



    هو حب الله و حب رسوله بالخضوع و الإتباع



    ثم المحبة فى الله بيننا جميعاً .



    محبة بين الأهل و محبة بين الجيران و محبة بين زملاء العمل



    و محبة بين أفراد المجتمع و محبة بين كل المسلمين .



    هيا بنا نزرع بذور المحبة الخالصة لتنمو ثمار الخير الوارفة



    فنقطفها و نأكل منها رطباً جنيا .



    هيا ننبذ خلافات مضى عليها دهور و أيام هيا نتحاب جميعاً



    و ننسى ما كان بيننا فأمتنا العربية أحوج ما يكون هذه الأيام



    إلى الحب فى الله فقط لله و مودة خالصة .



    هيا نعود إلى محبة نقية لا تقف عند خلاف



    و لا إختلاف فى الرأى و لا وجهة نظر معارضة .



    هيا بنا نطمع و نرجو و نتمنى ما عند الله من كرم و محبة



    و ظل يوم لا ينفع مال و لا بنون .



    هيا ننقى صدرونا من أصداء التكبر و غبار الحقد



    و نعرات كاذبة مصيرها إلى زوال .



    هيا بنا نشهد الله جميعا أنه لا يوجد بيننا إلا الله فإن أحببنا فله



    و إن كرهنا ففى حدود الله و ليكن شعارنا من أجلك يارب .









    أقوال فى الحب فى الله










    من القرآن الكريم :




    " وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ



    وَلَـكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ "




    [الأنفال63 ]




    من السنة المطهرة




    " زار رجل أخا له في قرية ، فأرصد الله له ملكا على مدرجته ،



    قال : أين تريد ؟ قال : أخا لي في هذه القرية ،



    فقال : هل له عليك من نعمة تربها ؟ قال : لا ، إني أحبه في الله



    قال : فإني رسول الله إليك ؛ إن الله أحبك كما أحببته "




    الراوي: أبو هريرة



    المحدث: الألباني



    المصدر: صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم: 268



    خلاصة حكم المحدث: صحيح




    السلف الصالح




    إذا رزقكم الله ـ عز و جل ـ مودة امرئ مسلم فتشبثوا بها



    " عمر بن الخطاب "




    * إخواننا أحب إلينا من أهلينا ،



    إخواننا يذكروننا بالآخرة و أهلونا يذكروننا بالدنيا."



    " الحسن البصرى "




    * لم يبق من روح الدنيا الا ثلاثة :



    لــقـــاء الإخــــوان و التهــــجـــد بالقـــــــــــرآن



    و بيــــت خـــــال يـــذكــــــر اللـه فيـه



    " مالك بن دينار "




    * و كان الشافعي يرحمه الله آخى محمد بن الحكم ،



    و كان يقرّبه و يقبل عليه و يقول : ما يقيمني بمصر غيره ،



    فاعتلّ محمد فعاده الشافعي فقال :



    مرض الحبيب فعدته فمرضت من حذري عليه



    و أتى الحبيب يعودني فبرئت من نظري إليه .


    avatar
    عاشق الليل
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 185
    تاريخ التسجيل : 07/11/2013

    رد: اخلاقنا الاسلامية العظيمة/الحب في الله

    مُساهمة  عاشق الليل في الأربعاء يوليو 20, 2016 4:54 am


    تسلم أناملك عالطرح الرائـع
    لآحرمنـا الله روعة موأضيعك
    شكرا لمجهودك المميـز
    دمت قلماا مبدعا بين طيات المنتدى
    للأمام دائماا وبحفظ الرحمن
    ودى ووردى لك

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 17, 2017 9:23 pm