ثقافي اجتماعي اسلامي وتاريخي ورياضي والشعر والقصة


    الاديبة مي زيادة

    شاطر
    avatar
    الشامخ
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 302
    تاريخ التسجيل : 23/01/2011
    العمر : 35

    الاديبة مي زيادة

    مُساهمة  الشامخ في الإثنين يونيو 27, 2011 8:53 pm

    مـي زيــادة...






    مي زيادة المرأة التي صنعت من نفسها نموذجاً غير مسبوق بين نساء عصرها وحتى في الأجيال التي تلت جيلها .
    فقد كسرت حاجز التمييز بين الرجل المبدع والمرأة المبدعة.. والتقت بمفكري عصرها ورواده من الرجال، حاورتهم وناقشتهم في كل القضايا الأدبية والفكرية بندية ومقدرة عالية.
    وذلك في صالونها الشهير الذي كان منارة إشعاع وثقافة في المجتمع المصري في ذلك الوقت.
    كانت مي في عصرها ظاهرة أدبية.. لأنها كتبت بالفرنسية .. وترجمت عن الألمانية..
    وعلمت نفسها اللغة العربية فقرأت القرآن والشريعة - رغم أنها مسيحية - وكتبت العربية بلغة هي مزيج فريد من كل اللغات التي أتقنتها وقرأت وكتبت بها..
    ونستطيع أن نطلق عليها لغة مى أو مفردات وقاموس مى الخاص . فلأسلوبها هذا النكهة الخاصة جدا التي لا نجدها إلا في سطورها وصورها التعبيرية ومفرداتها..
    ووصفها الدقيق للمشاعر الإنسانية التي تتميز به الآداب الأوربية.

    هي شاعرة وأديبة، ولدت في الناصرة في 11 فبراير 1886، اسمها الأصلي كان ماري إلياس زيادة، واختارت لنفسها اسم مي فيما بعد.
    كانت تتقن ست لغات، وكان لها ديوان باللغة الفرنسية. وهي ابنةً وحيدةً لأب من لبنان وأم سورية الأصل فلسطينية المولد.
    تلقت دراستها الابتدائية في الناصرة, والثانوية في عينطورة بلبنان.
    وفي العام 1907, انتقلت ميّ مع أسرتها للإقامة في القاهرة. وهناك, عملت بتدريس اللغتين الفرنسية والإنكليزية, وتابعت دراستها للألمانية والإسبانية والإيطالية.
    وفي الوقت ذاته, عكفت على إتقان اللغة العربية واجادة التعبير بها.
    وفيما بعد, تابعت ميّ دراسات في الأدب العربي والتاريخ الإسلامي والفلسفة في جامعة القاهرة.
    وفى القاهرة, خالطت ميّ الكتاب والصحفيين, وأخذ نجمها يتألق ككاتبة مقال اجتماعي وأدبي ونقدي, وباحثة وخطيبة.
    وأسست ميّ ندوة أسبوعية عرفت باسم (ندوة الثلاثاء), جمعت فيها - لعشرين عامًا - صفوة من كتاب العصر وشعرائه, كان من أبرزهم: أحمد لطفي السيد, مصطفى عبدالرازق, عباس العقاد, طه حسين, شبلي شميل, يعقوب صروف, أنطون الجميل, مصطفى صادق الرافعي, خليل مطران, إسماعيل صبري, وأحمد شوقي.
    وقد أحبّ أغلب هؤلاء الأعلام ميّ حبًّا روحيًّا ألهم بعضهم روائع من كتاباته.
    أما قلب ميّ زيادة, فقد ظل مأخوذًا طوال حياتها بجبران خليل جبران وحده, رغم أنهما لم يلتقيا ولو لمرة واحدة.
    لكن مراسلاتهما دامت لعشرين عامًا: من 1911 وحتى وفاة جبران بنيويورك عام 1931.
    احتفظت زيادة برسائل جبران الـ 36، وأصدرتها في كتاب بعنوان «الشعلة الزرقاء»، فكان جبران عزاءها الوحيد في أحلك أيامها، وقد وُجدت بين أوراقها صورة له كتبت عليها بالإنكليزية «هذه مصيبتي منذ أعوام».
    يبدو أن رسائل جبران سحرت زيادة وجعلتها تتعلق به أكثر، وكانت انفصلت يوماً ما عن خطيبها (ابن عمها) لأنها اكتشفت أن صديقه يساعده في كتابة رسائله الغرامية إليها، فهي الخجولة الجميلة، أحبت جبران من دون أن تعرفه.
    نقرأ ذلك من خلال رسائلها التي جمعها الدارسون وتدل على حب تصاعدت وتائر كلماته من عام 1912 حتى منتصف العشرينات.
    نشرت ميّ مقالات وأبحاثا في كبريات الصحف والمجلات المصرية, مثل: (المقطم), (الأهرام), (الزهور), (المحروسة), (الهلال), و(المقتطف). أما الكتب, فقد كان باكورة إنتاجها العام 1911 ديوان شعر كتبته باللغة الفرنسية وأول أعمالها بالفرنسية اسمها أزاهير حلم ظهرت عام 1911 و كانت توقع باسم ايزس كوبيا, ثم صدرت لها ثلاث روايات نقلتها إلى العربية من اللغات الألمانية والفرنسية والإنكليزية. وفيما بعد صدر لها: (باحثة البادية) (1920), (كلمات وإشارات) (1922), (المساواة) (1923), (ظلمات وأشعة) (1923), ( بين الجزر والمد ) ( 1924), و(الصحائف) (1924).

    فى أعقاب رحيل والديها ووفاة جبران تعرضت ميّ زيادة لمحنة عام 1938, إذ حيكت ضدها مؤامرة دنيئة, وأوقعت إحدى المحاكم عليها الحجْر, وأودعت مصحة الأمراض العقلية ببيروت.
    وهبّ المفكر اللبناني أمين الريحاني وشخصيات عربية كبيرة إلى إنقاذها, ورفع الحجْر عنها.
    وعادت ميّ إلى مصر لتتوفّى بالقاهرة في 17 تشرين أول(أكتوبر) 1941. بعد ان عاشت صقيع الوحدة .. وبرودة الفراغ الهائل الذي تركه لها من كانوا السند الحقيقي لها في الحياة، حاولت مي أن تسكب أحزانها على أوراقها وبين كتبها ..
    فلم يشفها ذلك من آلام الفقد الرهيب لكل أحبابها دفعة واحدة، فسافرت في عام 1932 إلى إنجلترا أملاً في تغيير المكان والجو الذي تعيش فيه معتقدة ان ذلك سيخفف قليلاً من آلامها .. لكن حتى السفر لم يكن الدواء .. فقد عادت إلى مصر ثم سافرت مرة ثانية إلى إيطاليا لتتابع محاضرات في جامعة بروجية عن آثار اللغة الإيطالية .. ثم عادت إلى مصر .. وبعدها بقليل سافرت مرة أخرى إلى روما ثم عادت إلى مصر حيث استسلمت لأحزانها .. ورفعت الراية البيضاء لتعلن أنها في حالة نفسية صعبة .. وأنها في حاجة إلى من يقف جانبها ويسندها حتى تتماسك من جديد .

    كان لصالون مي دور كبير ومؤثر .. فكان ينبض بالحرارة ، لأن صاحبة الصالون كانت جميلة ،وكان كل أديب من الأدباء يتردد على هذا الصالون ويتصور أن مي تخصه بعواطفها ، فكان يتبارى كل أديب في عرض أحسن ما عنده ..
    وكان لهذا تأثير كبير في تنشيط الحركة الأدبية في ذلك الوقت ..
    فمن لصالونها الأدبي خرج مصطفى صادق الرافعي والعقاد والمازنى وطه حسين .. أما الجمعيات الأدبية الموجودة الآن ،فليس لها قوة الصالونات التى دفعت هؤلاء الكبار إلى التجديد في أعمالهم .

    اشتهرت مي زيادة بثقافتها الواسعة والتي كانت تعمل دائماً على زيادتها بالقراءة والدراسة وأطلعت على العديد من الكتب سواء العربية أم الغريبة وساعدها في ذلك إلمامها بالعديد من اللغات، تعرفت مي على العديد من الشخصيات سواء من الكتاب أو الصحفيين وعرفت كأديبة وباحثة وناقدة، كما كانت لديها قدرة رائعة على الخطابة.
    استحوذت قصة حياة مي زيادة على العديد من الأدباء والمؤلفين الذين حاولوا من خلال كتبهم ومؤلفاتهم تناول حياتها وجميع الأحداث التي مرت بها أو تجميع لأعمالها المتفرقة.
    من هذه الكتب:
    " مي زيادة وأعلام عصرها" ترجمة وتحقيق الأديبة سلمى حفار الكزبري، " الشعلة الزرقاء رسائل جبران إلي مي زيادة" تأليف سهيل شروني وسلمى حفار الكزبري، "أحاديث عن مي زيادة وأسرار غير متداولة من حياتها " تأليف حسين عمر حمادة، وكتاب " مي زيادة " تأليف سميحة كريم وهو كتاب من سلسلة مشاهير الكتاب العرب للناشئة والشباب.
    avatar
    بسمة فرح
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 277
    تاريخ التسجيل : 02/07/2010
    العمر : 28

    رد: الاديبة مي زيادة

    مُساهمة  بسمة فرح في السبت يوليو 16, 2011 6:30 am


    بَآركَـ آلله فِيكْ..
    وجَــزَآكـ آلجّنّـــة.. ~
    وَجَعَلَه فِي مِيزآنِ حَسَنَآتكـْ،
    يَعطِيكِ رَبّي آلفْ عَآفيَة../
    بـِشُوقْ لِـجَديدكـْ~
    وِدّي وَمَوَدّتِي
    avatar
    طائر الحب
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 17/12/2013

    رد: الاديبة مي زيادة

    مُساهمة  طائر الحب في السبت أغسطس 26, 2017 2:13 am

    تسلم أناملك عالطرح الرائـع
    لآحرمنـا الله روعة موأضيعك
    شكرا لمجهودك المميـز

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 19, 2018 5:18 am