ثقافي اجتماعي اسلامي وتاريخي ورياضي والشعر والقصة


    شاكر حسن ال ياسين

    شاطر
    avatar
    العراقي الماهر
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 364
    تاريخ التسجيل : 07/04/2011
    العمر : 31

    شاكر حسن ال ياسين

    مُساهمة  العراقي الماهر في الإثنين يونيو 06, 2011 9:03 pm

    الفنان ..شاكر حسن ال سعيد





    شاكر حسن ال سعيد

    السيرة الذاتية للفنان


    ولد شاكر حسن في السماوة عام 1925 , وتخرج من كلية التربية عام 1948 فرع العلوم الاجتماعية , كمانال دبلوم رسم في معهد الفنون الجميلة ببغداد عام 1955 وكان ما يزال طالبا عندما شارك في تأسيس جماعة بغداد للفن الحديث وشارك في جميع معارضها, كذلك درس الفن في باريس حتى عام 1957,كما أقام معارض شـخصية لاعماله منذ عام 1953 حتى رحيله , كما شارك في معارص دولية ونال جوائز تقديرية عده , وله بحوث ودراســات نقدية في الفن التشكيلي .
    امتازت اعماله الفنية الاولي بأستلهام المورث الفني الشعبي العراقي ومعالجتة بواقعية واســتقاها بموضوعات من الاساطير والملاحم والقصص العربية والاسلامية متأملا الحرف العربي كوســيلة للتعبير عن دواخله ونزعته ذات المنحى الصوفي , فالفن لديه موقف تساؤل فتأمل فأدراك فمعرفة ،،،، عبر هذة الرؤيا يذكرنا شاكر حســن بأن الفن يمكن ان يكون طريق للبحث عن الحقيقة عبر تجلي المكاشــفة الروحيه والولوج في عوالم النفــس الداخلية ، فالعالم الخارجي لديه هو شــكل تقليدي للرؤيا والتأمل هو شكلها الجديد .
    ويفصل بتنظيرة في ( البعد الواحد ) في كتابه ( الفن يستلهم الحرف ـ آذار 1973 ) ،، ما بين الرؤية التأملية والرؤية السـوريالية ..ولديه تكون ( الرؤية السوريالية هي في صميمها رؤية انسانية لانها ترى ان الشعور ليس هو الشـــكل الصادق للكيان البشري ، ولكن الشـكل الصادق له هو إقتران التعبير الشعوري بطبقاته التحتية للاّشــعور أو بالعقل الباطن . ومن هنا فالاغتراب السوريالي هو اغتراب غي متجاوز لاطارة الأنساني .
    السوريالي هو انسان مؤمن بأنسانيته التامة الموجبة لكنه يشعر ان الرؤية الاكاديمية كانت تعرقل حقيقيته الأنســانية حينما تخفي بأستمرار الوجة المشــرق والصادق لها .وهذا الوجة هو ما يدعوة باللاوعي للوجود الأنساني حقيقتة .
    اما الرؤية التأملية فترى ان الشعور الأنسـاني بما هو علية كشـعور موجب ازاء الكون يثلب باسـتمرار الوجود الحقيقي له ، لانه لايكفي للتعبير عن حقيقة الوجود المكاني والزماني معاً .الا انه يمكن ان يكون شــعوراً مثمراً اذا ما اصبح متفانياً بالكون بمجرد ان يسـتحيل الى وجود سـلبي .فاذا كان ( المدهــش ) هو النمذج للانسـان السوريالي فأن ( المتفكر ) هو النمذج للانسان المتأمل ..او انسان البعد الواحد . وهذا المتأمل هو انسان يشعر بكيانة الكوني من خلال انســانيته عندما يجعل سلبيته عنصراً جديداً للتوحد مع الخليقة جمعاء ،فهو لا يعيش ( ذاته ) كايجابية إزاء سلبية العالم الخارجي بل يعيش ( ذاته ) كسلبية اواء ليجابية نفس العالم .
    وهكذا فأن الســطح التصويري وامكانياته للتعبير عن الذات سرعان ما يتقبل ايجابية الحرف اللغوي لاقحام عالمه على عالم اللوحة . لم يعد اذن اقتباس الخرف في الفن سـوى الموقف الكوني للمتأمل لانه اقتباس يتوخى الكشـف عن وحدة عالمين يعيشـهما في آن واحد ،، هما عالم الفكر ( اللغوي )وعالم المشاهدة ( التشكيلي ) .
    ( البعد الواحد ) أسم اطلق على معرض اقيم في المتحف الوطني في بغداد عام 1971 وشارك به عدد من الفنانين الرواد متخذين من الحرف الكتابي كقيمه تشـــكيلية وكعنصر أولي ونهائي للتعبير عن توجهاتهم رغم تباينها ، ومنهم الى جانب شـاكر حسن الدكتور قتيبه الشيخ نوري والفنانة مديحة عمر ورائد التكعيبيه الحرفيه الفنان جميل حمودي .......و آخرين .
    وجاء في بيان المعرض { ان ممارسة الحرف (وهو وسيلة لغوية بحتة ) في الفن التشكيلي ، تبدأ في الاصل عند الفنان الحديث كمناورة ادبية لتكوين مناخ جديد زاخر بأمكانيـات رمزية وزخرفية معاً ، وهو ما يضفي على الفن بعداًجديداً لم يكن الفنان قد المّ به الاّ منذ وقت قريب .
    الفنان العراقي شاكر حسن آل سعيد الذي وافته المنية في بغداد يوم الجمعة 5 مارس
    ويعتبر الفنان آل سعيد المولود في السماوة عام 1925 أحد رواد الحركة التشكيلية العراقية حيث أسهم مع الفنان الراحل جواد سليم في تأسيس جماعة بغداد للفن الحديث
    .بدأ الفنان الراحل شاكر حسن آل سعيد كفنان تكعيبي عبر اعتماده في تكويناته على المساحات الهندسية والخطوط المستقيمة وكان ذلك في بدايات الخمسينات من القرن الماضي.
    وبدأت تحولات تجربته في نهاية الخمسينات باتجاه التعبيرية من خلال استلهام موضوعات عراقية.
    بوادر تجربته الحقيقية في منتصف الستينات من خلال التحويرات الحروفية واستلهام المهمل في الجدار وإعادة صياغته كعمل فني مؤكداً في ذلك على فترة الفن البيئي أو فن المحيط الذي نعيش فيه.
    وما يميز الراحل هو الإنجاز الفني المشفوع بالمادة النظرية
    ة عمد إلى التحرر من قيود اللوحة التقليدية ليقدم لوحة متحررة من تلك القيود وإعادة الاعتبار للموروث العربي والإسلامي عبر لغة حداثوية مؤثرة.
    تجربة آل سعيد تشكل مرجعية مهمة في التشكيل العراقي حيث استطاع أن يذهب بها إلى فضاء أكثر حرية وانفتاحا دون أغناء دور بعض زملائه وبعض التجارب العراقية المهمة.
    استطاع آل سعيد عبر نصف قرن من العطاء أن يكون فاصلا مهما في تاريخ الفن العراقي الحديث.
    avatar
    علاء الشاعر
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 233
    تاريخ التسجيل : 29/09/2011

    رد: شاكر حسن ال ياسين

    مُساهمة  علاء الشاعر في السبت فبراير 16, 2013 5:30 am

    يعطيك آلف عافيه ..
    موضوع رائع وجهود أروع !!
    سلمت يداك ودمت بكل الخير والسعادة ::
    جنائن ودي ل قلبك ||-
    ما ننحرم جديدك يارب ""
    دمت في سعادة لا تنتهي ,,
    avatar
    خالد الحسيني
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 165
    تاريخ التسجيل : 03/06/2014

    رد: شاكر حسن ال ياسين

    مُساهمة  خالد الحسيني في الإثنين أغسطس 28, 2017 5:31 am

    يعطيك الف الف عافيه
    موضوع رااائع وجهود أروع
    ننتظر مزيدكم بشوووق

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 09, 2018 11:05 pm