ثقافي اجتماعي اسلامي وتاريخي ورياضي والشعر والقصة


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

تاريخ العراق _آثار ونصب تذكارية عراقية _قصة فهرمانة

شاطر
avatar
صدى قلبي
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 147
تاريخ التسجيل : 01/01/2014

تاريخ العراق _آثار ونصب تذكارية عراقية _قصة فهرمانة

مُساهمة  صدى قلبي في الإثنين أبريل 09, 2018 7:18 am


القهرمانه هي المرأة الحكيمة التي تسوس الامور بدهاء وفي المعاجم هي مسؤولة البيت ومدبرته وفي العراق تلفظ ..كهرمانة واكراما لعيونها سميت احدى الاحجار الكريمة باسم هذه المرأة ..وكذلك واحدة من اهم الساحات في بغداد الحبيبة

تعود قصة قهرمانه او كهرمانة الى عصور ما قبل الاسلام .. وارتبطت بقصة تلك الطفلة الذكية والشجاعة قهرمانة .. والتي كان والدها يمتلك خانا لإيواء المسافرين والخان هو الاستراحة ويشبه الفنادق في أيامنا هذه وكان كذلك يعمل في بيع الزيت والسمنة ..ويمتلك عربة يضع فوقها جرار الزيت حيث يقوم صباح كل يوم بملء تلك الجرار بالزيت ويدوربها في الاسواق لبيعها ...

. وذات ليلة من ليالي الشتاء القارس نهضت كهرمانة من فراشها بعد أن سمعت أصواتا غريبة وشاهدت عدداً من الغرباء اختبأوا في الجرار الفارغة وادركت بفطنتها انهم من اللصوص الهاربين من ملاحقة الشرطة حيث كانوا يطلون برؤوسهم بين فترة واخرى لمراقبة رجال الشرطة الذين أحاطوا المكان…. أسرعت كهرمانة لإخبار والدها، واتفقا على إحداث ضجة في الخان لكي يخفي اللصوص رؤوسهم وتم لهما ما أرادا وهنا قامت كهرمانة بملء إحدى الأواني بالزيت وراحت تصبه في الجرار الواحدة تلو الأخرى. ولما شارفت الجرار على الإمتلاء نهض اللصوص وأخذوا بالصراخ والعويل مما دفع رجال الشرطة للامساك بهم. هذه القصة من القصص التراثية القديمة ويعود تاريخها إلى ما قبل العصر الاسلامي..

واكراما لفطنة المرأة البغدادية تم اختيار هذه الشخصية لتنتصب في واحدة من ساحات بغداد الشهيرة .. وهي الساحة التي كانت تسمى مفرق الكرادة سابقا ويطلق عليها الناس ساحة كهرمانة حاليا ..

النصب من تصميم الفنان النحات الشهير محمد غني حكمت ويعود الى ستينيات القرن الماضي ... وكان في البداية مصصم بحيث تظهر الرؤوس من الجرار ولكن تم تحديثه فيما بعد حيث أُزيلت الرؤوس الموضوعة فوق الجرار البساتيك من النصب ..

كهرمانة اليوم واحدة من اهم ساحات بغداد يقصدها الكثير من السياح لالتقاط الصور التذكارية التي تمثل رمزا يشير الى بغداد الحبيبة .. وهناك الكثير ممن يسرح خياله وهو يرى كهرمانه وجرارها الاربعين ليحتضنها هو وسيارته كما في الصور المرفقة.. ..
بقلم المهندس رائد جعفر مطر
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 19, 2018 5:17 am