ثقافي اجتماعي اسلامي وتاريخي ورياضي والشعر والقصة


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

صالة الملك فيصل الثاني ... قاعة الشعب

شاطر
avatar
صدى قلبي
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 147
تاريخ التسجيل : 01/01/2014

صالة الملك فيصل الثاني ... قاعة الشعب

مُساهمة  صدى قلبي في الإثنين أبريل 09, 2018 7:17 am


يقال انها صورة مصغرة من اوبرا باريس ..الصالة الأولى والوحيدة في بغداد آنذاك وبقيت كذلك لسنوات طويلة تحتضن الكثير من الأنشطة الثقافية والفنية...
صالة الملك فيصل الثاني .. او ما يسمى قاعة الشعب الحالية .كانت ايقونة من ايقونات البناء في العراق.... يقع مبنى القاعة ، كما هو معروف ضمن بناية القلعة ... وزارة الدفاع السابقة ..في مدخل شارع الرشيد من جهة الباب المعظم... المرجح ان واضع تصاميم البناية مدير دائرة الأشغال العموميـة الميجر ويلسون ومساعده الميجر ميسن واللذان لهما الفضل الكبير في تصميم وتنفيذ مبان عديدة اعتبرت آنذاك محطات مهمة في بناء وتأسيس عمارة الحداثة في بغداد..
المدخل الرئيس للقاعة، عبارة عن سقيفة خرسانية تمتد نحو الخارج، على شكل تطليعة (كابوليه) تُحمل بزوجين من الاعمدة و تتسع لحوالي 500 شخص وتم افتتاحها في النصف الأول من الاربعينات بعرض مسرحي لطلاب معهد الفنون الجميلة يحمل عنوان ( شهداء الوطنية) من اعداد واخراج حقي الشبلي، وبطولة ابراهيم جلال.
أهم العروض الموسيقية والاوبرا والباليه وعروض الازياء الراقية في العهد الملكي... وكانت تنقل حفلاتها مباشرة عبر التلفزيون العراقي لتكون مادة للسهرة .. تواصل هذا النشاط حتى الاطاحة بالنظام الملكي في 14 تموز 1958، فانتكست القاعة .. واصبحت منبرا للاحتفالات السياسية والخطب الحماسية للضباط الجمهوريين ..وتم تغيير اسمها من قاعة الملك فيصل الثاني الى قاعة الشعب في 12 آب 1958...
شهدت الصالة بعدها احداثا مهمة ففيها القي القبض على الزعيم الراحل عبدالكريم قاسم ومنها نقل الى مقر الاذاعة والتلفزيون في 9 شباط (فبراير) 1963، ليتم اعدامه هناك ..ثم تحولت القاعة بعدها لتكون معتقلاً ومركزاً للتعذيب على أيدي الانقلابيين الجدد...
في نهاية الستينات وبداية السبعينات من القرن الماضي عاد للقاعة جزء من ألقها القديم.. حيث اصبحت مركزا لتدريبات الفرق المسرحية والموسيقية فضلا عن استضافتها لأحداث فنية عربية ودولية بارزة منها مهرجان بغداد الدولي للافلام الوثائقية.. ثم اتخذتها الفرقة القومية للفنون الشعبية العراقية مقرا لها ومكانا لتقديم عروضها الراقصة ..
بعد عام 2003 اصبحت القاعة ملجأً لعشرات العائلات العراقية التي كانت تعيش في أحياء الصفيح، لتجد في مؤسسات الدولة المنهارة ملاذاً آمناً لها. نجحت المؤسسات الحكومية لاحقاً في اقناع هذه العائلات بمغادرة المكان عبر تقديم إغراءات مالية، وبدأت أعمال إعادة إعمارها وصيانتها،وشهدت عامي 2009-2010 إحياء عدد من عروض الفرقة السيمفونية العراقية و فرقة منير بشير لآلة العود و فرقة الرافدين الموسيقية و فرقة ناظم الغزالي..
استهداف وزارة الدفاع الملاصقة لها وقطع الطرق المؤدية اليها بسبب عمليات حفر نفق باب المعظّم المقابل لها وغلق الشارع الذي تطل عليه دفع القاعة مرة اخرى لاطفاء انوارها وغلق ابوابها لتصبح صالة للغبار ..يرثى لها ...

بقلم المهندس رائد جعفر مطر
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 22, 2018 10:35 am