ثقافي اجتماعي اسلامي وتاريخي ورياضي والشعر والقصة


    السم المعسول

    شاطر
    avatar
    عاشق الليل
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 185
    تاريخ التسجيل : 07/11/2013

    السم المعسول

    مُساهمة  عاشق الليل في الأربعاء يناير 20, 2016 8:33 am

    بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    هذه القصة مأخوذة عن الأدب الصيني أردت أن أعرضها بتصرف، لا لشيء إلا لأخذ العبرة والحكمة في كيف يكون التصرف عند الخلاف أو الاختلاف.
    يحكى أن شابًا تقدم للزواج من الفتاة التي اختارها قلبه وعقله؛ لتكون شريكة حياته، وكانت تلك الفتاة تعيش مع أبيها؛ نظرًا لوفاة والدتها منذ طفولتها، وأخبر الشاب الفتاة ووالدها بأن والدته تعيش معه، ولا يستطيع أن يعيش بدونها، ورحبت الفتاة ووالدها بهذا الأمر، وتم الزواج بحمد الله، وانتقلت الفتاة لتعيش مع زوجها ووالدته، وظنت الفتاة أن حماتها ستعوضها عن حنان الأم الذي افتقدته منذ نعومة أظفارها.

    ولكن لم يمض كثير حتى صدمت العروس بأن "حماتها" لا تعاملها كابنة لها بل كخادمة، وحاولت العروس أكثر من مرة أن تتقرب من حماتها بشتى الوسائل، حتى تحافظ على عش الزوجية، ولكنها كانت في كل مرة تشعر بالفشل، حتى اكتشفت أنها لن تستطيع أن تعيش معها تحت سقف واحد، ومرت الأيام، فلا الحماة غيرت معاملتها، ولا الزوجة رضيت وقبلت تصرفاتها، بل ازدادت الأمور سوءًا، وخيم الحزن والغضب والتعاسة علي المنزل بأكمله!!

    فقررت الزوجة أن تفعل شيئا! فلم تجد أمامها غير والدها، فذهبت إليه، وشرحت له الموقف، فكر الأب في الأمر مليًا، ثم دخل غرفته، وعاد بعد بضع دقائق ومعه زجاجة صغيرة على شكل قطارة، وهمس في أذن ابنته، وكأنه يخشى أن يسمعه أحد قائلًا: "ليس في وسعك يا ابنتي إلا أن تستخدمي هذا السم بطيء المفعول، الذي لا يقتل قبل مرور سنة؛ كي تتخلصي من حماتك للأبد، ففهرت ابنته فاها، قائلة: ماذا تقول يا أبي؟! أنا أقتل؟! رد عليها الأب قائلا: اسمعي كلامي يا ابنتي فأنا لن أعيش لك، وليس هناك أحد أأتمنه عليك غير زوجك.

    واستطاع الأب أن يقنع ابنته بأنه ليس هناك حل آخر، وطمأنها بأنه لن يكتشف أحد على وجه الأرض هذا السم، وأخبر الأب ابنته بأن كل ما عليها هو أن تجهز لـ"حماتها" كل يوم ألذ الطعام، وتضع به قليلًا من هذه القطارة في طبقها، وأضاف الأب قائلًا: وحتي تكوني متأكدة أنه لن يشك فيك أحد عند موتها، عليك أن تطيعي كل رغباتها، وتعامليها كما لوكانت ملكة، وكل أوامرها واجبة! فكرت الابنة في الأمر، واقتنعت بأن هذه هي الطريقة الوحيدة لتعيش مع زوجها الذي أحبته في سعادة، وأسرعت لتنفيذ الخطة!

    مضت أسابيع، ثم توالت الشهور، وكل يوم تعد الزوجة الطعام لـ"حماتها"، وتضع قطرات من المحلول في طبقها، وتذكرت دائمًا ما قاله والدها عن تجنب الاشتباه فيها، فتحكمت في طباعها، وأطاعت "حماتها" وعاملتها كما لو كانت ملكة، بل كما لو كانت أمها.

    بعد ستة أشهر تغير جو البيت تمامًا، ولم تدخل الزوجة في جدال مع حماتها، التي بدت الآن أكثر طيبة، وبدا التوافق بينهما واضحًا، وكأنهما ابنة وأمها بالفعل، وأحبت الحماة زوجة ابنها، وشعرت تجاهها بعاطفة الأم لابنتها، وبادلتها زوجة ابنها الشعور نفسه.

    فما كان من الزوجة إلا أن توقفت عن وضع قطرات السم في الطعام، وذهبت إلى أبيها مسرعة تستنجد به أن يعطيها شيئًا يوقف مفعول السم الذي أعطته لحماتها طوال ستة أشهر، وقالت لأبيها وسط ندم وبكاء شديد: "أبي، ساعدني من فضلك أريد أن أوقف مفعول السم حتى لا تموت، فقد تغيرت "حماتي" تمامًا، واكتشفت أنها طيبة وحنونة، واستطاعت أن تعوضني عن حنان الأم الذي افتقدته سنوات طويلة، ولا أستطيع العيش بدونها!!".

    ابتسم الأب، وظهرت على وجهه علامات الرضا وقال لها: "أنا لم أعطك سمًا على الإطلاق يا ابنتي! لقد كانت تلك الزجاجة التي أعطيتها لك عبارة عن قطرات من الماء"!!

    لقد أراد الأب الحكيم أن يعلم ابنته -بشكل غير مباشر- كيف تطبق قول الله تعالى: "ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم"، وأنه إذا كان هناك جدال فالقضية حساسة جداً، لا ينبغي أن تختار الكلمة الحسنة، بل ينبغي أن تختار الكلمة الأحسن، وهذا المعنى نجده في قوله تعالى: ﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ﴾ [سورة النحل الآية: 125]

    من الأحاديث الشريفة المتعلقة بهذا المعنى: عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْر، أَنَّ عَائِشَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا- أَخْبَرَتْهُ قَالَتْ: ((اسْتَأْذَنَ رَجُلٌ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-, فَقَالَ: ائْذَنُوا لَهُ بِئْسَ أَخُو الْعَشِيرَةِ أَوْ ابْنُ الْعَشِيرَةِ, فَلَمَّا دَخَلَ: أَلَانَ لَهُ الْكَلَامَ, قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّه، قُلْتَ الَّذِي قُلْتَ، ثُمَّ أَلَنْتَ لَهُ الْكَلَامَ، قَالَ: أَيْ عَائِشَةُ: إِنَّ شَرَّ النَّاسِ مَنْ تَرَكَهُ النَّاسُ أَوْ وَدَعَهُ النَّاسُ اتِّقَاءَ فُحْشِهِ) صدق رسول الله "صلى الله عليه وسلم".



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 21, 2018 5:59 pm