ثقافي اجتماعي اسلامي وتاريخي ورياضي والشعر والقصة


    الاديب والمورخ العراقي مير بصري

    شاطر
    avatar
    اصابع الزمن
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 112
    تاريخ التسجيل : 01/11/2013

    الاديب والمورخ العراقي مير بصري

    مُساهمة  اصابع الزمن في الأربعاء سبتمبر 09, 2015 1:56 am

    الاديب والمورخ العراقي مير بصري



    هو مير شلومو حاي بن شاؤول بن بصلئيل ، المعروف باسم بصري، بن عزرا بن يهوشع بن عوبديا بن اسحق حييم بن موشي بن ابراهيم بن نسيم . ولد في بغداد ، يوم الثلاثاء الموافق التاسع عشر من أيلول عام 1911 في دار العائلة الواقعة في محلة تحت التكية قرب سوق السراي ، تلك الدار التي اشتراها والد جده عزرا يهوشع عوبديا عام 1859 ، وبقي يسكنها حتى انتقل الى الأحياء الجديدة في شمالي بغداد عام 1948 . ينتمي مير بصري الى أسرة يهودية عرفت بادىء الامر باسم آل بصري ثم اشتهرت بعد ذلك باسم عوبديا . وبعدها عادوا الى استخدام تسمية آل بصري في أواخر القرن التاسع عشر.
    نشأ مير بصري نشأة علمية ، واسعة الأفق ، إذ أدخلته عائلته في صيف عام 1915، في كتاب المعلم إبراهيم القصير، في محلة التوراة في بغداد ، ولم يكن يتجاوز الرابعة من عمره . لكنه لم يستمر في الدوام سوى أيام معدودة . وفي خريف ذلك العام دخل مدرسة (التعـاون الاهلية) في بغداد ، لتلقـي دروسـه الابتـدائية.
    تعلم في مرحلته الدراسية هذه علوم الطبيعيات والرياضيات والجغرافية ، ومبادىء اللغة العبرية والتوراة . ودرس اللغة العربية على يد جواد محمود الأوقاتي ، الذي زرع فيه حب الادب العربي . بعد إكمال دراسته الابتدائية ، واصل دراسته الثانوية في مدرسة الإتحاد الاسرائيلي (الاليانس) في خريف عام 1922 ، وأخذ يجد فيها ويقضي ساعات طويلة في الدرس والمطالعة ، حتى تخرج فيها عام 1928. وكانت الهيئة التدريسية مؤلفة من مدرسين من ذوي الثقافة الجيدة بحكم تتبعهم الدراسي الطويل ، وإتقانهم اللغات الاجنبية ، وتوافر الكتب المطبوعة بمختلف اللغات . ومنهم الشيخ محمد صالح السهروردي ، ويذكر مير بصري أن أخاه صالح بصري كان يرسل له من مصر بعض الكتب والمجلات ، فاقتبس منها معلومات ووضع كتاباً بعنوان (تأريخ مصر الحديث) نسخه بخط يده وقدّمه الى الشيخ السهروردي ، فاستحسنه وأثنى على جهده في تأليفه.
    وقام بتدريسه الشيخ عبد العزيز الشواف ومحمود الوتري والشاعر السوري محمد الفراتي الذي نصح مير بدراسة العروض . واستفاد مير من الأب انستاس ماري الكرملي ، لتضلعه باللغة العربية. ولازم بعد استكمال تعليمه اللغوي الاديب والمحقق مصطفى جواد سنوات عدة ، وتتلمذ في تأريخ العراق على يد المؤرخ عباس العزاوي.
    تمتع مير بصري بميزات ومواهب مختلفة ، لم يترك باباً إلا وطرقه ولا موضوعاً إلا وبحثه ، فقد أطلق عنان قلمه لما تجاوز السابعة عشر من عمره ، جامعا بين التأريخ والاقتصاد والادب والشعر، ما جعل منه شخصية ديناميكية في العمل والمسؤولية . كان عطاؤه الفكري ثراً وقدم للمكتبة العربية مؤلفات قيمة تناولت موضوعات تأريخية وأدبية واقتصادية أصبحت مصادر مهمة يغترف منها الباحثون . كان صريحاً في التعبير عن آرائه وأفكاره وتميزت آراؤه بالواقعية والمرونة .
    كان خبيراً اقتصادياً ووجهاً من أبرز وجوه الفكر الاقتصادي، اذ أنه ورث التجارة من أجداده منذ صباه فكان خبيراً فيها ، ومارس الكتابة وكتب أبحاثاً ومقالات عدة في المجال الاقتصادي، فضلاً عن كتابة (مباحث في الاقتصاد العراقي) .
    تركز كفاح مير بصري على تأكيد ولاء اليهود نحو العراق ، بإظهار مشاعره الوطنية العراقية ، والإصرار على الاثر الثانوي للدين في بناء الهوية الوطنية العراقية المشتركة .... ويمكن القول أن مير بصري قد عاش ما اصطلح عليه بـ (العصر الذهبي) للطائفة اليهودية في العراق .
    أرخ مير بصري ، وأرشف حياة زهاء ألف شخصية عراقية؛ مابين فنان وسياسي وأديب ومؤرخ ودبلوماسي ورجل دين وفقيه وصحافي ، لم يترك شخصية عراقية إلاّ ودونها في كتبه الكثيرة التي ما زالت تحظى باهتمام من قبل العديدين من القراء العراقيين . (Cool
    توفي في لندن سنة 2005.

    من مؤلفاته :

    مباحث في الاقتصاد العراقي ، دور الأديب العربي في بناء المجتمع العربي العصري ، أعلام الوطنية والقومية العربية في العراق ، أعلام الكرد ، أعلام الفن العراقي الحديث والمعاصر ، وغيرها من المؤلفات والكتب المترجمة .


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 22, 2018 6:30 pm