ثقافي اجتماعي اسلامي وتاريخي ورياضي والشعر والقصة


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الفقيه والعالم العراقي جلال الحنفي

شاطر
avatar
اصابع الزمن
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 01/11/2013

الفقيه والعالم العراقي جلال الحنفي

مُساهمة  اصابع الزمن في الأربعاء سبتمبر 09, 2015 1:55 am

الفقيه والعالم العراقي جلال الحنفي



الشيخ جلال الحنفي البغدادي اسم علم في تأريخ بغداد ، وهو يمثل ذاكرتها التراثية .
وعن ولادته وجدنا عدم إتفاق على سنة ولادته حيث جاءت مختلفة في بعض المصادر ، إذ ذُكر أنه ولد سنة 1912 م ، او 1914 ، او 1915 .
توفي سنة 2006 .
هو فقيه وعالِم موسوعي وكاتب وصحافي ومؤرخ ولغوي . ولد في بغداد عام 1914م ، وتوفي فيها يوم 5 آذار من عام 2006م . شيخ بغداد وعاشقها .. فقيه ذو لون مميّز ، جمع الى الفقه ، جمع المختص الخبير : علوم الفقه ، والعروض ، وتميز على نحو خاص بالتأريخ المحلي وعلوم المقام العراقي ، حتى امتزج اسمه بهما ، وكما امتزج بجامع الخلفاء ، أقدم جوامع بغداد وأجملها عمارةً ، لعمره الطويل الذي قضاه فيه معلماً وإماماً وخطيباً ، بل حتى حارساً وخادماً ، لفرط عشقه لهذا الجامع التأريخي العريق ، كعشقه الكبير لبغداد . في سن مبكرة، وتحديداً في عام 1933م ، لقــّبه اللغوي الكبير الأب انستاس ماري الكرملي ، بالشيخ العلاّمة . وُلد جلال الدين في بغداد ، عام 1914م ، في أسرة عراقية بغدادية ، وتوفى فيها في الخامس من آذار 2006م . عاش مدة قصيرة من طفولته في البصرة ، بحكم عمل والده ، ثم عاد الى بغداد، وتعلم القرآن طفلا ً في كتاتيبها ، ثم أنهى المدرسة الابتدائية فيها عام 1930م ، والتحق بكلية الإمام الأعظم ، التي تغيّر اسمها الى (دار العلوم) ثم أعيدت الى اسمها الأول أخيراً . عمل خطيباً للمرة الاولى عام 1935م في جامع المرادية ، في الميدان ، أمام وزارة الدفاع ، التحق بعدها بالأزهر الشريف في مصر لمواصلة دراسة العلوم الشرعية ، وعاد من هناك ملتزماً جامع الخلفاء . وفي عام 1966م أوفدته الحكومة العراقية إلى الصين ، لتدريس اللغة العربية في معهد اللغات الأجنبية في شنغهاي، ومكث هناك ثلاثة أعوام ، أتقن خلالها اللغة الصينية ، وكتب مسودات لقاموس (عربي ـ صيني) لم يُسبق إليه ، لكن أتلفته مياه البحر في طريق عودته إلى العراق . مارس تدريس علم التجويد والقراءات في معهد الفنون الموسيقية في بغداد ، لعدّة دورات . أجرى في علم العروض تصميمات كثيرة ، نشرها في كتاب. قدّم برامج دينيّة وثقافية وتأريخية في راديو وتلفزيون بغداد . أثرى الصحف العراقية بعشرات المقالات ذات الطابع الخاص لاسيّما في ما يخص تأريخ بغداد وثقافتها الشعبية والمقام العراقي ، فإذا كان ابن حزم الأندلسي هو أوّل فقيه يكتب عن الحب وأطواره في (طوق الحمامة) فإنّ الشيخ جلال الدين الحنفي ، هو أوّل فقيه يولي المقام العراقي والثقافة الشعبية أعلى درجات الإهتمام حتى صار الإمام الذي يذعن له الجميع فيها . أجرى في علم العروض تصحيحات كثيرة ونشرها في كتاب وأوجد نماذج للعروض فالرجز مثلا هو 8 بحور جعلها الحنفي 50 بحرا واخترع بها أوزاناً جديدة. (7)

من مؤلفاته : التشريع الإسلامي .. تأريخه وفلسفته عام 1940م ، معاني القرآن عام 1941م ، آيات من سورة النساء عام1951م ، ثلاث سنوات في جوار الميتم الأسلامي عام 1955م ، صحة المجتمع عام 1955م ، الروابط الاجتماعية في الإسلام عام 1956م ، الحديث من وراء المكرفون ـ عام1960م ، المرأة في القرآن الكريم ـ عام 1960م ، الأمثال البغدادية ـ عام 1964م ، المغنون البغداديون والمقام العراقي ـ عام 1964م ، رمضانيات ـ عام 1988م ، شهر رمضان ـ عام 1988م ، مقدمة في الموسيقى العربية ـ عام 1989م ، شخصية الرسول الأعظم قرآنيآ ـ عام 1997م .



  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 22, 2018 10:36 am