ثقافي اجتماعي اسلامي وتاريخي ورياضي والشعر والقصة


    الكآبةالليليلة لحظة هبوط الليل

    شاطر
    avatar
    خالد الحسيني
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 146
    تاريخ التسجيل : 03/06/2014

    الكآبةالليليلة لحظة هبوط الليل

    مُساهمة  خالد الحسيني في الأربعاء يونيو 11, 2014 8:33 am

    بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



    الكآبة الليلية تأتي غالباً بعد الغروب , ويكون الجسم مجهداً وبحاجة للراحة وبحاجة طبيعية للنوم , إضافة إلى فتور الطاقة بعد يوم عمل , (ففتور الطاقة يفتح الباب للكآبة) (قانون) , فكل ضعف جسمي وكل مرض هو من عوامل الكآبة إذا اجتمعت معه عوامل أخرى
    ( نفسية أو اجتماعية أو عملية ومهنية .. وغيرها من العوامل ) .
    النهار عالَم والليل عالَم , واﻹ‌نسان فيالليل هو غير اﻹ‌نسان في النهار , ورؤيتنا للدنيا تختلف فيالليل عن رؤيتنا لها في النهار , لهذا قالوا كﻼ‌مالليل يمحوه النهار .
    الليل يفتح باب الطموحات العاطفية والمعنوية وتقدير الذات واﻹ‌حساس باﻹ‌هانة واﻹ‌حساس بالتهميش , فتخرج الهموم في هذا الوقت ﻷ‌نه ليس هناك مجال لخروجها أثناء العمل في النهار .
    النهار يفتح مجال للعقل
    (أ) أكثر, والليل يفتح المجال للشعور
    (ب) , وحينها تظهر المشكﻼ‌ت التي عند الشعور, وهذا ﻻ‌ يعني أنه كلما انفتح الشعور سينفتح على الكآبة بل ربما العكس , لكن وجود معاناة غير محلولة يجعلها تخرج كلما قلَّ التركيز على خارج الذات ,
    ﻷ‌ن العمل ليس له عﻼ‌قة بالمشاعر ويحتاج إلى تركيز ،
    وبالتالي تنسى همومك معه .
    مرض الكآبة الليلية قديم ولم يلتفت له أحد , وربما حتى هذه اللحظة لم يسمه أحد بهذا اﻻ‌سم , حتى الشعراء يذكرونه,
    فالنابغة قال: وصدر أراحالليل عازب همه **** تجمع فيها الهم من كل جانب أي إذا جاءالليل جاء بالهموم مثلما تتجمع الغنم بالليل إلى حظائرها في رواحها .
    والشعراء شكواهم وأنينهم غالباً ما تكون فيالليل ،
    بل حتى أن الشعر يبدو أنه يُنظم بالليل ؛
    ﻷ‌ن عالَم العقل
    (أ) والواقع يضعف بالليل فليس هناك مجال عمل إﻻ‌ قليﻼ‌ً , فبالتالي ينفتح عالم الشعور
    (ب) , فكلما يتوقف اﻻ‌نشغال العقلي ـ أو اﻷ‌لفي - فإنه ينفتح الوجدان .
    هذه الكآبة تأخذ قليﻼ‌ً من الوقت ثم يبدأ الشخص يتأقلم مع وضعالليل , وتتضح أكثر إذا كان عند الشخص مشكلة وجدانية طويلة اﻷ‌مد وأن يكون عنده معاناة يتناساها بالعمل . الكآبة هي فقدان طعم الحياة , أو بعبارة أدق فقدان طعم ما يراه الشخص أنه متعة ,
    وهي تحمل خوفاً من أن يستمر الشخص على هذه الحال ؛ ﻷ‌نه لن يستطيع حينها أن يواصل الحياة بهذا الشكل .
    الكآبة في صميمها تدور حول فقدان اﻷ‌مل ,
    فدائماً مشكلة الكآبة هي بآمال تُفـتَـقد وﻻ‌ تجد تعويضاً لها .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 3:41 pm