ثقافي اجتماعي اسلامي وتاريخي ورياضي والشعر والقصة


    مسرح الدمى (القره قوز) في العراق

    شاطر
    avatar
    دريد العبيدي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 115
    تاريخ التسجيل : 04/02/2014

    مسرح الدمى (القره قوز) في العراق

    مُساهمة  دريد العبيدي في الأربعاء مارس 19, 2014 7:56 am

    القره قوز ألعاب ساخرة وهادفة


    القره قوز العاب شعبية قديمة معروفة في بغداد الى ما قبل الحرب العالمية الاولى،حيث لم تكن في ذلك الزمن وسائل لهو وتسلية حديثة مثل التلفزيون او السينما، ليقضوا فيها الناس لياليهم الطويلة في ذلك العهد الغابر،


    ولهذا كانت العاب القره قوز تعرض في بعض المقاهي البغدادية، والقره قوز هي عبارة عن دمى مصنوعة من الورق تحرك بالخيوط من وراء ستار نسيج ابيض، يشعلون من ورائه شموعاً فترسم صورها على الستارة بحركاتها التي تمثل بلسان محركها حكاية طريفة ساخرة تعرض للناس من على مسرح القره قوز البسيط الذي ينصب في مقهى (عزاوي) الواقعة في الميدان ، حيث يتجمع الناس في ليالي شهر رمضان المبارك، بعد وقت الفطور وخاصة الاولاد الذين تتراوح اعمارهم بين العاشرة والخامسة عشرة لمشاهدة العروض الممتعة للقره قوز ويقال عن القره قوز بانها العاب ليست حديثة العهد في ذلك الزمن فقد وصفها العلامة (ابن خلكان) بحفلات المولد النبوي الشريف على عهد المظفر صاحب(اربيل) اذ قال: كان مظفر الدين يعقد لكل طبقة في قباب الزينة للاحتفال بهذا اليوم المبارك جوقاً من الاغاني وجوقاً من ارباب الخيال، وقد علمنا انه خيال الظل... والتي نسميها بـ(القره قوز) كما ان اهل بغداد القدماء يتذكرون الفنان(راشد افندي) وما يقوم به من القره قوز وحكاياته الطريفة.وبمرور الزمن تطورت هذه الالعاب وبدات تصنع من القماش بدلاً من الورق، حيث يكون وجه وراس القره قوز عبارة عن كرة بحجم البيضة يرسم عليها الوجه ويلبس راسها الطربوش ثم تربط بخيوط بقطعة قماش تمثل جسم القره قوز ويديه، وتركب على يد الفنان الذي يتولى الحوار والحركات القره قوزية ويذكرنا هذا بالبرنامج التلفزيوني الشهير (قره قوز وحكايات ابو شنيور) الذي كان يعرض من على شاشة تلفزيون الجمهورية العراقية في فترة الستينيات من القرن الماضي، حيث يعرض اسبوعياً مساء كل يوم خميس، ويتولى تقديمه الفنانان القديران انور حيران وطارق الربيعي، يقوم الاول بدور (القره قوز) الذي يعتمر الطربوش(الكلاو) ويرتدي الجلباب على جسمه، ويتولى طارق الربيعي (ابو شنيور) الذي الذي يعتمر اليشماغ والعقال ويرتدي الصاية، ويتحاور الطرفان كل بلهجته، قره قوز بلهجته البغدادية وابو شنيور بلهجته الريفية الجنوبية ويتناول حوارهما مواضيع متنوعة منها توجيهية وارشادية للاولاد الصغار ومنها اجتماعية عامة ينتقدون فيها بعض المظاهر السلبية والعادات السيئة التي تحدث في مجتمعنا انذاك. كل ذلك يعرض باسلوب فني ساخر ومسل، ولهذا فقد نال هذا البرنامج اعجاب واستحسان الجمهور حيث كانوا ينتظرونه بلهفة وشوق وفي اغلب الاحيان تشترك شخصية(ام شنيور) بلباسها الريفي ويتولى اداءها(حركة وحوار) طارق الربيعي، ويتخلل هذا البرنامج غناء بعض الاغاني البغدادية والشعبية والريفية باصوات الفنانين القديرين انور حيران وطارق الربيعي، ويحكى لي ممن اثق به، والذي عاصر فترة هذا البرنامج بانه كان يرتاد انذاك، مقهى شعبي قريب من دار الاذاعة والتلفزيون في الصالحية وكان يشاهد الفنانين القديرين اللذين يقدمان القره قوز وهما يجريان في هذه المقهى تدريباتهما(البروفة) لالعاب القره قوز ويتناقشان في الحوار او الحكاية التي ستعرض على شاشة التلفزيون وذلك قبل دخولهما الاستوديو

    avatar
    وردة الرياض
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 232
    تاريخ التسجيل : 03/08/2014

    رد: مسرح الدمى (القره قوز) في العراق

    مُساهمة  وردة الرياض في الإثنين نوفمبر 17, 2014 9:10 am

    طرح بغايه الجمال
    ودي وورودي~

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 22, 2018 6:58 pm